الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 طفلة عمرها 14 سنة يسلم على يدها الكثثير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير العام
Admin


المساهمات : 362
تاريخ التسجيل : 29/07/2014

مُساهمةموضوع: طفلة عمرها 14 سنة يسلم على يدها الكثثير   الجمعة أغسطس 01, 2014 2:34 am


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هذه القصصة عجبتني مرره وحبيت أنقلها لكم
<
<
<

تقول والدة أفنان : حينما كنت حاملا بإبنتي أفنان رأى والدي في منامه عصافيرا صغيرة تطير في السماء وبينهم كانت تطير حمامة بيضاء وجميلة جدا طارت إلى بعيد واترتقت بالسماء وسألت والدي عن تفسره فأخبرني أن العصافير هم أولادي وأني سأنجب فتاة تقية ولم يكمل وأنا لم أستفسر عن تكملة تأويل هذه الرؤيا


وبعدها أنجبت طفلتي أفنان وكانت تقية بالفعل وكنت أرى فيها المرأة الصالحة منذ طفولتها وبعد أن أصبحت بالصف الرابع الابتدائي ابتعدت عن كل ما يغضب الله فرفضت الذهاب الى الملاهي او الى الزواجاات وكانت متعلقة بدينها غيورة عليه محافظة على صلواتها وعلى السنن..

وعندما وصلت إلى المرحلة المتوسطة بدأت مشروعها في الدعوة إلى الله وكانت ما ترى منكرا إلا انكرته وتأمر بالمعروف وتحافظ على حجابها برغم أنه لم يجب عليها بعد

بداية الدعوة إلى الله
كان أول من أسلم على يدها هي خادمتنا (السريلانكية) . تقول والدة أفنان: حينما أنجبت ابني الصغير (عبدالله) اضطررت لاستقدام خادمة لتعتني به في غيابي لأني موظفة وكانت ديانتها (مسيحية ).
وبعد أن علمت أفنان أن الخادمة غير مسلمة غضبت وجائتني ثائرة وهي تقول: أمي كيف تلمس الخادمة ملابسنا وتغسل أوانينا وتعتني بأخي وهي كافرة ؟؟؟
أنا مستعدة لأترك مدستي واقوم بخدمتكم أربع وعشرين ساعة!!!.. ولم أعطها أي اهتمام لحاجتي الملحة لتلك الخادمة . وبعدها بشهرين فقط جائتني الخادمة وهي فرحة وتقول: مااما أنا خلاص في مسلم أفنان علمتني الاسلام ..

أول وآخر زواج حضرته
حينما كانت أفنان في الصف الثالث المتوسط طلب منها عمها حضور حفل زفافه وأصر عليها والا فإنه لن يرضى عنها طيلة حياته. وافقت أفنان على طلب عمها بعد إلحاحه الشديد ولأنها كانت تحبه كثيرا واستعدت أفنا لهذا الزواج ولبست فستان ساتر بأكمام و وضعت لها تسريحة بسيطة. وكانت غاية في الجمال .

كانت أفنان شديدة الجمال وكل من يراها ينبهر بجمالها لازلت اذكر شعرها حينما تلفه كان طويلا وكثيرا. الجميع انبهر بها ويسألني من هذه؟؟؟.. ولماذا اخفيتها عنا طيلة هذه المدة؟؟..

بعد زواج عمها بفترة بسيطة أحست أفنان بألم شديد في رجلها وكانت تخفي عنا هذا الألم وتقول ألم بسيط في رجلي. وبعد شهرين أصبحت تعرج وحينما سألناها قالت: ألم بسيط سيزول ان شاء الله . وبعد شهر أصبحت عاجزة كليا عن المشي أخذناها للمستشفى وتم عمل الفحوصات الازمة والأشعة.

وفي أحد الغرف في ذلك المستشفى الكبير كان هناك أنا و والد أفنان وعمها والدكتور ومترجم و ممرضة (غير مسلمين). وأفنان مستلقية على السرير وكان الدكتور والمترجم لا ينظرون إلينا ويكلمون أفنان أخبرها الدكتور أنها مصابة بالسرطان في رجلها وأنها سوف تعطى ثلاث إبر كيماوي وسيسقط شعرها وحواجبها كلها ..
صعقت لهذا الخبر انا و والدها وعمها وجلسنا نبكي بحرقة . اما أفنان فوضعت يدها على فمها وهي تقول: الحمدلله الحمدلله الحمدلله . قربتها إلى صدري وأنا أبكي وأقول لها : أفنان وش فيك؟؟!
قالت : يمة الحمدلله المصيبة فيني وليست في ديني .الله أكبر
وأخذت تحمد الله بصوت عالي والجميع ينظرون إليها بدهشة . استصغرت نفسي وانا ارى طفلتي الصغيرة وقوة ايمانها ومدى ضعف ايماني . كل من كان معنا تأثر من هذا الموقف ومن قوة ايمانها .
أما الدكتور والمترجم والممرضة فقد أعلنوا اسلامهم ..لله درها من فتاة

رحلة العلاج والدعوة الى الله
قبل أن تبدأ أفنان جلساتها بالكيماوي طلب منها عمها أن يحظر لها كوافييرة لتقص لها شعرها قبل أن يسقط بالعلاج فرفضت بشدة حاولت أنا اقناعها لتلبية رغبة عمها ولكن كانت ترفض وأصريت عليها وما زالت ترفض وقالت : لا أريد أن أحرم أجر كل شعرة تسقط من رأسي .
انطلقنا انا وزوجي وافنان في أول طائرة الى امريكا لعلاج أفنان وعندما وصلنا هناك قابلتنا دكتورة امرييكية كانت تشتغل بالرياض منذ خمسة عشر سنة وكانت تتقن بعض الكلمات العربية .حينما رأتها أفنا سألتها : هل انتي مسلمة؟ . فقالت الدكتورة: لا . أخذتها أفنان الى احد الغرف وقامت تدعودها الى الاسلام. جائتني الدكتورة وقد امتلئت عيناها بالدموع وقالت: انها منذ خمسة عشر سنة بالرياض ولم يدعوها احد للإسلام وهنا تأتي هذه الصغيرة وأسلم على يدها .

في امريكا اخبرونا انه لا علاج لها غير بتر رجلها خشية ان يصل السرطان الى رئتها ويقضي عليها.
أفنان لم تخشى البتر بل كانت تخاف على مشاعر والديها .وفي احد الايام كانت افنان تحدث احد صديقاتها (رانيا) وكانت تسألها: وش رايك اخليهم يبترون رجلي؟. فحاولت أن تطمئنها وانه يمكن أن يضعون لها رجل بديلة فأجابتها وقالت بالحرف الواحد : أنا ما همتني رجلي بس ودي اذا حطوني بقبري أكون كاملة .تقول رانيا بعد اجابة افنان أحسست بأني صغيرة أمامها لا افقه شي كان تفكيري كله كيف ستعيش وكان تفكيرها أرقى من ذلك كانت تفكر كيف ستموت ؟!

عدنا إلى الرياض بعد ان بترنا رجل افنان وكانت المفاجئة أن السرطان وصل الى الرئتين وكانت حالتها ميئوس منها .
بالمستشفى لم يكن يسمع صوت الأذان وكانت حالتها شبه غيبوبة وبمجرد دخول وقت الصلاة تستيقظ من غيبوبتها وتطلب الماء ثم تتوضأ وتصلى دون أن يوقظها أحد

آخر أيام أفنان
أخبرنا الأطباء أنه لا جدوى من وجودها بالمستشفى فكلها يوم او اثنان وستفارق الحياة وأنه بإمكاننا ان نأخذها للبيت وكنت أود أن تقضي ابنتي ايامها الأخيرة في بيت امي بجانبي
وفي بيت امي كانت تنام افنان في تلك الغرفة الصغيرة . كنت اجلس الى جانبها في بعض الاحيان واتحدث معها. وفي احد الايام حضرت زوجة عمها لزيارتها واخبرتها بأنها في الغرفة نائمة .
وحين دخلت الغرفة خرجت بسرعة ثم اغلقت الباب فخفت ان يكون حدث لأفنان امر سألتها ولم تخبرني .
لم اتمالك نفسي فذهبت اليها وحين فتحت الغرفة اذهلني ما رأيت كانت الأنوار مطفأة و وجهه أفنان يشع نورا في وسط الظلام .
رأتني ثم ابتست وقالت : أمي تعالي سأخبرك برؤيا رأيتها
قلت: خيرا ان شاء الله . قالت: لقد رأيت أنني عروسا في يوم زفافي وكنت ارتدي فستانا ابيض وكبير وانتي واهلي كلكم حول كلهم كانوا فرحين بزواجي الا انتي يا امي . وسألتها: ماذا تظنين تفسير رؤياك؟ قالت: اطن أنني سأموت وكلهم سينسوني وسيعيشون حياتهم فرحين الا انتي يا امي فستظلين تذكرينني وتحزنين على فراقي . وصدقت أفنان انا الآن وانا اقول القصة احترق في داخلي .

وفي احد الايام كنت جالسة بقرب افنان انا و والدتي وكانت أفنان مستلقية على سريرها ثم استيقظت وقالت : امي اقتربي مني اريد ان اقبلك . فقبلتني ثم قالت: اريد ان اقبل خدك الثاني فاقتربت منها وقبلتني وعادت تستلقي على سريرها . قالت لها والدتي: أفنان قولي لا اله الا الله فقالت : اشهد ان لا اله الا الله . ثم توجهت الى القبلة وقالت : اشهد ان لا اله الا الله ونطقتها عشر مرات .
ثم قالت: اشهد ان لا اله الا الله واشهد ان محمدا رسول الله .. وخرجت روحها
اصبحت الغرفة تعم برائحة المسك لمدة اربعة ايام. ولم استطع ان اتحمل وخافوا اهلي علي وطيبوا الغرفة لكي لا احس بأنها رائحة أفنان .
<
<
<

نسأل الله لنا ولكم حسن الختام ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://stories.3rab.pro
 
طفلة عمرها 14 سنة يسلم على يدها الكثثير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات قصص :: منتدى القصص :: القصص-
انتقل الى: